مبادرة‭ ‬بعنوان‭ ‬عيادة‭ ‬الخير‭ ‬في‭ ‬ديوان‭ ‬الوزارة‭ ‬في‭ ‬أبوظبي

انطلاقاً‭ ‬من‭ ‬رؤية‭ ‬صاحب‭ ‬السموّ‭ ‬الشيخ‭ ‬خليفة‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان،‭ ‬رئيس‭ ‬الدولة،‭ ‬حفظه‭ ‬الله،‭ ‬بإعلان‭ ‬2017‭ ‬عاماً‭ ‬للخير‭. ‬واستناداً‭ ‬إلى‭ ‬توجيهات‭ ‬صاحب‭ ‬السموّ‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬راشد‭ ‬آل‭ ‬مكتوم،‭ ‬نائب‭ ‬رئيس‭ ‬الدولة،‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬حاكم‭ ‬دبي،‭ ‬رعاه‭ ‬الله،‭ ‬بالبدء‭ ‬في‭ ‬تنفيذ‭ ‬رؤية‭ ‬رئيس‭ ‬الدولة،‭ ‬أطلقت‭ ‬إدارة‭ ‬التخطيط‭ ‬الإستراتيجي‭ ‬والمستقبل‭ ‬في‭ ‬وزارة‭ ‬العدل‭ ‬مبادرة‭ ‬‮«‬عيادة‭ ‬الخير‮»‬‭ ‬وذلك‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬مستشفى‭ ‬يونيفيرسال‭ ‬حيث‭ ‬قامت‭ ‬بتوفير‭ ‬استشارات‭ ‬طبية‭ ‬مجانية‭ ‬وذلك‭ ‬في‭ ‬ديوان‭ ‬الوزارة‭ ‬في‭ ‬أبوظبي‭ ‬لجميع‭ ‬الموظفين‭ ‬والمراجعين‭ ‬وذلك‭ ‬تعزيزاً‭ ‬لصحة‭ ‬الموظف‭ ‬والمجتمع‭ ‬وتوفير‭ ‬خدمات‭ ‬شاملة‭ ‬ومميزة‭ ‬في‭ ‬بيئة‭ ‬صحية‭ ‬مستدامة‭ ‬تؤصل‭ ‬مسيرة‭ ‬روح‭ ‬العطاء‭ ‬والتطوع‭. ‬وأكد‭ ‬سعادة‭ ‬القاضي‭ ‬الدكتور‭ ‬محمد‭ ‬عبيد‭ ‬الكعبي‭ ‬مدير‭ ‬إدارة‭ ‬التخطيط‭ ‬الإستراتيجي‭ ‬والمستقبل‭ ‬بأن‭ ‬هذه‭ ‬المبادرة‭ ‬تُرسّخ‭ ‬المكانة‭ ‬الرفيعة‭ ‬للدولة،‭ ‬في‭ ‬مضمار‭ ‬العطاء‭ ‬الإنساني‭ ‬وتأصيل‭ ‬الوعي‭ ‬بالمسؤولية‭ ‬المجتمعية‭ ‬التي‭ ‬أسسها‭ ‬الشيخ‭ ‬زايد،‭ ‬طيّب‭ ‬الله‭ ‬ثراه،‭ ‬على‭ ‬الخير‭ ‬والعطاء،‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬تفخر‭ ‬فيه‭ ‬الإمارات،‭ ‬بوصفها‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬المانحة‭ ‬الأكثر‭ ‬سخاء‭ ‬ومركزاً‭ ‬عالمياً‭ ‬للعمل‭ ‬والعطاء‭ ‬والتكافل،‭ ‬ما‭ ‬يرسخ‭ ‬نهجاً‭ ‬وثقافة‭ ‬مجتمعية‭ ‬تسهم‭ ‬فيه‭ ‬المؤسسات‭ ‬والهيئات‭ ‬والجمعيات‭ ‬والأفراد،‭ ‬في‭ ‬إرساء‭ ‬العطاء‭ ‬ووضع‭ ‬خريطة‭ ‬طريق‭ ‬لتحقيق‭ ‬رؤية‭ ‬القيادة‭ ‬الرشيدة‭. ‬ومن‭ ‬جهتها‭ ‬قالت‭ ‬الأستاذة‭ ‬أمل‭ ‬المرزوقي‭ ‬مدير‭ ‬مركز‭ ‬إسعاد‭ ‬المتعاملين‭ ‬إن‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات،‭ ‬بفضل‭ ‬قيادتها‭ ‬الرشيدة،‭ ‬تصوغ‭ ‬نماذج‭ ‬فريدة‭ ‬غير‭ ‬مسبوقة،‭ ‬لترسيخ‭ ‬مفاهيم‭ ‬إنسانية‭ ‬في‭ ‬العطاء‭ ‬والخير‭ ‬والتسامح‭ ‬والسعادة،‭ ‬وتحولها‭ ‬عملاً‭ ‬مؤسسياً‭ ‬وأن‭ ‬هذه‭ ‬المبادرة‭ ‬هي‭ ‬جزء‭ ‬بسيط‭ ‬لترسّيخ‭ ‬مفهوم‭ ‬العطاء‭ ‬الإنساني‭ ‬وروح‭ ‬التطوع‭ ‬وخدمة‭ ‬الوطن‭ ‬في‭ ‬الإمارات،‭ ‬وتسهم‭ ‬إسعاد‭ ‬الموظفين‭ ‬والمراجعين‭ ‬وتعزز‭ ‬صورة‭ ‬المجتمع‭ ‬الآمن‭ ‬والعادل‭ ‬وتحقق‭ ‬إستراتيجية‭ ‬الوزارة‭ ‬في‭ ‬تعزيز‭ ‬صحة‭ ‬الفرد‭ ‬والمجتمع‭ ‬وزيادة‭ ‬الإنتاجية‭ ‬والكفاءة‭ ‬في‭ ‬العمل‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬